الجبال البركانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجبال البركانية

مُساهمة  Admin في السبت مارس 29, 2008 4:51 pm


الجبال البركانية

فبعد الحرب العالمية الثانية نزل العلماء إلي أعماق البحار والمحيطات بحثا عن بعض الثروات المعنية التي استنفدت احتياطياتها أو كادت من غلي اليابسة في ظل الحضارة المادية المسرفة التي يعيشها إنسان اليوم ففوجئوا بسلسلة من الجبال البركانية تمتد في أواسط جميع محيطات الأرض لعدة عشرات الآلاف من الكيلو مترات أطلقوا عليها اسم جبال أواسط المحيطات‏,‏ وبدراسة تلك السلاسل الجبلية المحيطة اتضح أنها قد اندفعت علي هيئة ثورات بركانية عنيفة عبر شبكة هائلة من الصدوع العميقة التي تمزق الغلاف الصخري للأرض وتحيط بها إحاطة كاملة في كل الاتجاهات وتتركز أساسا في قيعان المحيطات‏.‏
وأن شبكة الصدوع تلك تصل في امتداداتها إلي أكثر من‏64,000‏ كيلو متر وفي أعماقها إلي‏65‏ كيلومترا مخترقة الغلاف الصخري للأرض بالكامل فتصل إلي نطاق الضعف الأرضي وتوجد الصخور فيه في حالة لدنة‏,‏ شبه منصهرة‏,‏ عالية الكثافة واللزوجة تدفعها تيارات الحمل الساخنة إلي قيعان كل محيطات الأرض وقيعان بعض البحار‏(‏ من مثل البحر الأحمر‏)‏

في درجات حرارة تتعدي الألف درجة مئوية‏,‏ وذلك بملايين الأطنان فتدفع بجانبي المحيط يمنة ويسرة في ظاهرة يسميها العلماء ظاهرة اتساع وتحدد قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وتملأ المناطق الناتجة عن عملية الاتساع تلك بالصهارة الصخرية مما يؤدي إلي تسجير قيعان كافة محيطات الأرض‏,‏ وقيعان بعض بحارها‏.‏
ومن الظواهر المبهرة للعلماء اليوم أن الماء في المحيطات والبحار علي كثرته لايستطيع أن يطفيء جذوة تلك الصهارة‏,‏ ولا الصهارة علي شدة حرارتها تستطيع أن تبخر مياه البحار والمحيطات بالكامل‏,‏ ويبقي هذا التوازن بين الأضداد‏:‏ الماء والنار فوق قيعان كل محيطات الأرض‏(‏ بما في ذلك المحيطان المتجمدان الشمالي والجنوبي‏)‏ وقيعان عدد من البحار شهادة حية علي طلاقة القدرة الإلهية التي لاتحدها حدود‏.‏

ففي مشروع لاستثمار ثروات قاع البحر الأحمر وهو بحر قاعه منفتح تثور البراكين فيه ثورة عنيفة فتثري رسوبيات ذلك القاع بالعديد من المعادن‏,‏ كانت باخرة أبحاث تلقي بكباش من المعدن لجمع عينات من طين ذلك القاع‏,‏ ويرتفع الكباش في عمود من الماء يزيد سمكه عن ثلاثة آلاف متر‏.‏
فرذا وصل إلي سطح الباخرة لايستطيع أحد أن يقربه من شدة حرارته‏.‏ وإذا فتح يخرج منه الطين وبخار الماء الحار في درجات حرارة تتعدي الثلاثمائة درجة مئوية‏.‏

وأصبح ثابتا لدي العلماء اليوم أن الثورات البركانية فوق قيعان كل محيطات الأرض وقيعان أعداد من بحارها تفوق نظائرها علي اليابسة بمراحل عديدة‏.‏
ثم ثبت بأدلة عديدة أن كل ماء الأرض ــ علي كثرته ــ قد أخرجه ربنا تبارك وتعالي من باطن الأرض وأن الصهارة الصخرية في نطاق العنف الأرضي ودونه تحوي كما من الماء يفوق كل ماعلي سطح الأرض من ماء بعشرات الأضعاف‏,‏ وهنا تتضح روعة هذا الحديث النبوي الشريف الذي قرر فيه المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ عددا من حقائق الأرض المبهرة بقوله‏:‏ إن تحت البحر نارا‏,‏ وتحت النار بحرا
نقلا عن منتديات فور آداب جامعة حلب

Admin
Admin

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hhsf.montadamoslim.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى